Saturday, March 24, 2012

أزمة غزة الحقيقية - مع طالب جامعي

هذه الكلمات كتب نصفها مع الكهرب الضعيفة والنصف الآخر مع الشمعة العجيبة؟
أصبحت أنا والشمعة أصدقاء، وأصبح الكرسي هو البساط والفراش، والحاسوب هو الكتاب والأوراق المبعثرة، والراديو مصدر الأخبار والأحداث، والعمل هو التفكير في يوم غد..
وأنت جالس مع الصديق على البساط مع أوراقك المبعثرة، تتفاجأ أن هناك من يدخل عليك بغمزته الدائمة (غمزة كهرب) لتنتفض من مكانك لكي تستقبله وكأن أبواب الدنيا فتحت أمامك، ولكن تتذكر أنه ساعات وسيرحل ولكن بعد دقائق يرحل ثم يعود ويرحل وهكذا.. حتى يرحل ولم يعد إلى اليوم التالي.
نريد أن نعرف ما هي المشكلة، نفتح الراديو لسماع الجديد حول قضية الكهرباء ولكن الأخبار والكلام يتكرر كل يوم من المسئولين، وكأن القضية مُسيسة ومركبة..
لكن بعد تخرجنا وعد وجود عمل قررنا أن ندرس ونطور من قدراتنا التعليمية، فجدول الدراسة أصبح غريب لعل بعض الطلبة يختلفون عن البعض، كون دراستنا تعتمد على الحاسوب بشكل قوي جدا، والكل يعلم أن المدرسين مطورين أغلب محاضراتهم إلى سلايدات  "شرائح باوربوينت" ويعرضونها على بروجكتور ويشرحونها بدل الكتب، لكن كيف نراجع وكيف نذاكر ونحضر..؟
 صور وورق وكلام غير مفهوم والمحاضرين لا يرحمون..

قررنا أن نشتري مولد كهرب، بعد شراءه بقعد عند المصلحين/المعمرين أكثر من عنا.. وآخرتها ضرب..

شرينا بطارية وUBS ولازم يشحن أكثر من 6 ساعات والكهرب ما بييجي 4 ساعات وبرضوا ضرب..

جبنا كشافات.. صنع صيني يومين وارميه.. وبرضوا بضرب..

قلنا نعمل شمبر طلع في أزمة غاز وجرة الغاز قربت تخلص..

رجعنا للشمعة ثاني..

نستيقظ الفجر حتى نكسب الكهرب وونراجع ونذاكر قليلا.. ونحن في الصلاة بتقطع أو بعد الصلاة بدقائق..

نذهب إلى الجامعة بدون كهرب ونعود بدون كهرب، إذن لا بد أن تسهر الليل بكامله حتى الصباح لتنهي التزاماتك الجامعية، هذا اذا استطعت وممكن تفوتك صلاة الفجر في جماعة أو تتأخر عن المحاضرة الأولى يعني لازم تدفع ضريبة السهر..

"أجا الكهرب 6 ساعات - أول ساعة طبعا حلاقة ما بتيجي,  ساعة ضاعت..

- ساعتين وانت والبيت في حالة من الاستنفار والعمل، كمان ساعتين راحوا..

- باقي ثلاث ساعات ألحق صور السلايدات والورق.. الطابعة مش شغالة الحبر فضى أو تجمد والورق خلص, روح على المكتبة صورهم حط الفلاش والله الفايروسات ضربت الملفات.. لا حول ولا قوة إلا بالله..

- روح أدرس الخرابيش اللي لحقت تكتبهم مع المدرس وادرسهم, طيب في أبحاث مطلوبة وفي تحضير وخاصة إذا كنت مش قوي في الانجليزي لازم تحضر المحاضرة, قطع الكهرب قبل بنص ساعة من معادها.. وين ضعت ؟"

شكل هذا الفصل رح يروح علينا, المشكلة متكررة إلى متى والدراسة مش مستقرة يعني ما نتعلم خلينا نروح نشتغل أو نولع في أنفسنا..
هادي مش مشكلة المشكلة أنو جهاز الحاسوب كل ما تقطع الكهرب الويندوز بضرب أو الباور سبلاي بنحرق وإذا اشتغل الجهاز بيكون فقد البرامج الخاصة بالدراسة لكبر حجمها, كملت على الآخر,

طيب الجامعة وأزمة المواصلات
في السابق جبنا دراجة نارية نروح فيها على الجامعة مشان نوفر وقت وأزمة المصاريف والمواصلات, فجأة الحكومة صادرتها, نروح ونيجي ونترجى وجيب اوراق واعمل مشاكل.. على الفاضي تم مصادرتها ولن تستعيدها..

قلنا إلك الله بشتري دراجة ثانية فدى التعليم والجامعة برضوا اخذتها الحكومة من جديد :)..
الحق اعمل الترخيص والورق وادفع مخالفات واجري من بريد لبريد ومن مكتب ترخيص لمكتب ترخيص.. حتى دفعت للأسرى فلوس, المهم رخصناها وجبناها بعد معاناه ودفع مبلغ كبير :(

عندما راجعت الفواتير لقيت نفسي أني شاري الدراجة من الحكومة شراية, قلنا الحكومة احبالها اطوال وما بترحم مش مشكلة ..

فجأة للأسف الشديد جدا جدا جدا أتضح أن الأزمة ليست أزمة كهرب ولا أزمة وقود وحصار , وإنما أزمة أخلاق وسلوك, فتم سرقة الدراجة من حرم الجامعة..

قلت يا خسارة عليك يا بلد..!!, أصبح كمان الشباب المتعلم أخرتها حرامي فكانت هذه صعقة كبيرة جدا في حياتي اتجاه الشباب.. وقلت حسبنا الله ونعم الوكيل

لا يعمي .. ضروري اطلع اكمل دراستي خارج البلد مشان مستقبلنا وبرجع, ههههه بتحلم قاعد انت أوراقك مرفوضة وما رح يطلعلك جواز سفر, حلو كتير.

هذه مشكلة بسيطة يعانيها البعض ولكن هناك مشاكل أكثر تعقيدا في المجتمع الغزي ولا أحد يبحث عن مواجهتها طالما لا تعنيه أو تعني حزبه وجماعته,

حطمت أغلب أهدافنا بسبب قضية مسيسة وانقسام بين الخير والخير وترك الشر يعبث في أهل الخير,

والكلمة الوحيدة التي أتت في ذهني هي أن (الرسالة وصلت)! فهل وصلت لكم ؟

تقبلوا كلماتي/ خالد أحمد أبو دقة

تعليقات الفيس
1 تعليقات بلوجر

1 comment :

  1. بعييين الله والله قرفنا اوعييييييييينا

    ReplyDelete

وما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

نحن نتألم لكن انتصرنا !!

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين

إن الله ينصر الأسرى بغير الناس

About Me

My photo

كاتب، ومهندس حاسوب، ماجستير تكنولوجيا معلومات، أميل إلى السياسة أكثر من التكنولوجيا، وأكتب عن المقاومة أكثر من الأدب، أحب التصوير أكثر من التصميم، ولا زلت أنتظر الحرية

When I get Free, you won't see me here for dust 

FaceBook

من تغريداتي

من قناتي

صوت