الثلاثاء، 15 أبريل، 2014

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين / مشاهد إرادة وتحدي


 بقلم/ خالد أحمد أبو دقة
مشاهد إرادة وصمود وتحدي مخيم جنين
لا نحتاج إلى سطور وكلمات وعبارات وشعارات لكي نوصل صوت حقنا في الحرية والمقاومة إلى العالم أجمع أو رسائل تكون خاصة إلى العدو الأول للأمة ولفلسطين لكي يفهموها، فيكفي صمودنا وتحدينا أمام الآليات التدميرية أمريكية الصنع من طائرات ودبابات وأسلحة دمار شامل والبلدوزرات الصهيونية التي تأكل بأنيابها الحارات والبيوت الفلسطينية ليكون أقوى احتلال نازي وسابق في سفك الدم الفلسطيني أمام كل المؤسسات والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية والدول التي تحسب وتعد نفسها مدافعة عن حرية الدفاع وتحقيق العدالة، الشعب الفلسطيني يعطيكم نموذج من الصمود وفوق وتحت الركام وأمام الصمت العالمي وخلف الطاولات التي لا تقدم ولا تؤخر شيء للقضية، ومخيم جنين الذي تم تسويته بالأرض يقف ويقول " إن استشهادينا بانتظاركم ليجعلوا من المواجهة سلسلة من العمليات الاستشهادية" وصدقت المقاومة وصدق أهل المخيم.

الخميس، 10 أبريل، 2014

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين / اليوم الثامن


بقلم/ خالد أحمد أبو دقة

اليوم الثامن/ الأربعاء العاشر من نيسان 2002
هذا اليوم كان مشهودا للمجاهدين في المخيم، يوم من أيام العز والكرامة جاء ليسقط أوهام الجيش الذي لا يقهر ويوقعه في العجز القاتل من جديد، ليسطر التاريخ هذه الأيام على أنها أيام العرب والمسلمين المشرفة والنادرة، فقد اجترح المجاهدين فعلا جهاديا ونضاليا خارقا بامتياز، بصمود بطولي وإرادة القتال والكفاءة القتالية النادرة وبمعنويات عالية رغم القلة في الذخيرة ونفاذ المؤن، في حين تراجعت معنويات الجنود الصهاينة إلى الحضيض وهم يولون الأدبار ويبكون ويصرخون، إنها أيام انتصر فيها العز والكبرياء الفلسطيني على الذل والمهانة والتي كادت أن تكون سمة الواقع العربي في هذا الزمن الرديء.

الأربعاء، 9 أبريل، 2014

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين / اليوم السابع


بقلم/ خالد أحمد أبو دقة

اليوم السابع/ الثلاثاء التاسع من نيسان 2002
في هذا اليوم استخدم العدو تكتيكا جديدا، حيث تتقدم الدبابات إلى المنازل ويستقر فيها الجنود ويطلقون منها النار على المجاهدين، واستمر القصف على المخيم بالطائرات والدبابات وبشكل عنيف وبدون انقطاع منذ ليلة البارحة، لم يعد يعرف المجاهدين من أين تأتيهم النيران تارة من الطائرات من فوقهم وأخرى من الآليات والقناصة على الأرض، ولم يبقى مع المجاهدين من الذخيرة إلا القليل، ولم يطلقوا النار إلا على أهداف مرئية وواضحة.

الثلاثاء، 8 أبريل، 2014

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين / اليوم السادس




بقلم/ خالد أحمد أبو دقة
اليوم السادس/ الاثنين الثامن من أبريل – نيسان 2002
استمر العدو في شق الطرق بالجرافات وهدم البيوت لفتح طريق للدبابات لتقسيم المخيم إلى عدة أقسام، واشتد الحصار على حارة الحواشين، واتبعوا سياسة جديدة بنسف البيوت وحرقها بكل من فيها، واستمرار اعتقال الأهالي وارسالهم إلى معسكر سالم، بالتزامن مع القصف العنيف للطائرات، حيث قام العدو في هذا اليوم بتغيير القوات وتعزيزها بينما المقاتلين والمجاهدين يمضون في الدفاع عن المخيم بدون طعام ولا شراب إلا القليل وبدون توقف رافضين الاستسلام أمام أكبر آلة نازية تدميرية في العالم.

الاثنين، 7 أبريل، 2014

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين / اليوم الخامس



بقلم/ خالد أحمد أبو دقة
اليوم الخامس/ الأحد السابع من أبريل – نيسان 2002
في هذا اليوم والذي تستمر فيه القوات النازية عملية الحلاقة من البلدوزرات، انهال على المخيم عشرات الآلاف من الصواريخ والقذائف الخارقة والحارقة والمتفجرة على جميع الحارات وبعنف شديد دون توقف وعشوائيا، لتنشر الخراب والدمار في كل مكان داخل المخيم وتهدم المنازل فوق أهالي المخيم العزل، وتقوم الجرافات بتجريف البيوت فوق سكانها ودفنهم تحت الأنقاض، وتم منع سيارات الإسعاف من الدخول إلى المخيم وأدى ذلك إلى ارتفاع في عدد الشهداء، لتظهر للعالم أجمع حقيقة هذا الحقد الدموي الفاشي، وفي هذا اليوم ظهر الخوف والجبن الصهيوني على جنود الاحتلال واضحا بعد إصرار المجاهدين من الدفاع عن المخيم والذي زاد في هذا اليوم وعدم مقدرتهم على احراز أي تقدم، حيث كانت الأوامر بعدم النزول من الآليات والقتال من داخلها ومن فوق أبراجها المصفحة فقط، والتي حققت نتائج وقللت من الخسائر في جنود العدو.

الأحد، 6 أبريل، 2014

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين / اليوم الرابع


بقلم/ خالد أحمد أبو دقة
اليوم الرابع/ السبت السادس من ابريل 2002
في هذا اليوم استقدمت قوات الاحتلال قوات إضافية كبيرة للمخيم بعد إعادة النظر ودراسة كاملة لوضع العمليات بكل مناطق الضفة المحتلة، وقامت بتغيير خططها العسكرية داخل مخيم جنين، حيث قررت القيام بعملية "الحلاقة" للبيوت والتي تقوم بنسف وتدمير منظم للمنازل لشق طريق واسع للآليات، وأيضا القيام باستراتيجية القصف الشامل بالآليات والطائرات لكل منزل تخرج منه رصاصة واحدة أو يكون فيه شك لاحتماء المجاهدين بداخلها وخصوصا حارة الدمج.

السبت، 5 أبريل، 2014

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين / اليوم الثالث



بقلم/ خالد أحمد أبو دقة
اليوم الثالث/ الجمعة الخامس من أبريل – نيسان 2002
في هذا اليوم زادت صلابة صمود المخيم، حتى غير الاحتلال من تكتيكه العسكري، حيث التقدم بحذر مع تعزيز بقوات احتياطية من الهندسة والمشاة الميكانيكية، والتحرك تحت غطاء القصف الجوي والمدفعي، حيث قام الاحتلال بالدخول الى المخيم عن طريق اختراق الجدران وتفجيرها بدلا من الدخول من الشوارع والأزقة لتقليل خسائره، وخاصة المنطقة الغربية والتي لم يتقدم فيها العدو، وحارة الدمج " طلعة الغبس". ولكن واجهتهم المقاومة الباسلة بمقاومة مستميتة، والتي قال عنها قائد الهجوم الصهيوني " انها مقاومة لم نعرف لها مثيلا في كل حروب إسرائيل .. لقد استعدوا جيدا ويقاتلون بمعنويات عالية جدا " .
حيث قال المجاهدين "أننا كنا نبادر في مهاجمة العدو في المنازل التي احتلوها ونوقع فيهم إصابات مختلفة..."، حيث تم تفجير عبوة شديدة الانفجار في آلية للعدو فأحرقتها ودمرتها، ومن ثم لحقتها دبابة أخرى في نفس المكان.
ويقول أحد المقاتلين "كان الشهيد محمود طوالبة قد زرع المنطقة كلها بالألغام، وكان الشباب يتناوبون عليها على مدار اليوم".

الجمعة، 4 أبريل، 2014

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين / اليوم الثاني


بقلم/ خالد أحمد أبو دقة
اليوم الثاني/ الخميس الرابع من ابريل 2002
بعد أن حاول الاحتلال من محاور أخرى الدخول إلى المخيم وفشلت محاولات الاجتياح، كانت مفاجئة للجيش الصهيوني لم يتوقعها من خسائر، فكانت رحلة الألوان للعدو ستتحول إلى دماء.
في الصباح كان الجو هادئا لتراجع الاليات واختفائها، وعاد العدو ليقيم الوضع من جديد وتغيير الخطط بسبب المقاومة الغير متوقعة، وكانت معنويات المجاهدين قوية وترتيباتهم أفضل، وقاموا المجاهدين بتقسم مداخل البلدة إلى عشر مجموعات.