Monday, April 7, 2014

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين / اليوم الخامس



بقلم/ خالد أحمد أبو دقة
اليوم الخامس/ الأحد السابع من أبريل – نيسان 2002
في هذا اليوم والذي تستمر فيه القوات النازية عملية الحلاقة من البلدوزرات، انهال على المخيم عشرات الآلاف من الصواريخ والقذائف الخارقة والحارقة والمتفجرة على جميع الحارات وبعنف شديد دون توقف وعشوائيا، لتنشر الخراب والدمار في كل مكان داخل المخيم وتهدم المنازل فوق أهالي المخيم العزل، وتقوم الجرافات بتجريف البيوت فوق سكانها ودفنهم تحت الأنقاض، وتم منع سيارات الإسعاف من الدخول إلى المخيم وأدى ذلك إلى ارتفاع في عدد الشهداء، لتظهر للعالم أجمع حقيقة هذا الحقد الدموي الفاشي، وفي هذا اليوم ظهر الخوف والجبن الصهيوني على جنود الاحتلال واضحا بعد إصرار المجاهدين من الدفاع عن المخيم والذي زاد في هذا اليوم وعدم مقدرتهم على احراز أي تقدم، حيث كانت الأوامر بعدم النزول من الآليات والقتال من داخلها ومن فوق أبراجها المصفحة فقط، والتي حققت نتائج وقللت من الخسائر في جنود العدو.

معركة الغبار
في هذا اليوم خاض المجاهدين معركة قوية مع جنود الاحتلال في "الحارة الغربية"، وكانت هذه الاشتباكات عنيفة جدا اطلق فيها الكثير من الرصاص والقذائف، ومن شدة المعركة ثار الغبار من هذه القذائف كان المجاهدين يرون أرجل الجنود فقط ويطلقون الرصاص عليهم، ودخل الجنود إلى المناطق التي يسيطر عليها المقاتلين وكان الشهيد أبو جندل في انتظارهم ونصبوا لهم كمينا محكما قتل فيه ثلاث جنود وأصيب رابع بجراح، وتم محاصرة بعض الجنود في أحد المنازل وجاءت الطائرات المقاتلة لإنقاذهم ولكن قبل إكمال انسحاب كامل الجنود أطلقت الطائرات النار على الجنود وقتلت أربعة منهم برصاص الطائرات.
وجن جنون العدو وقام بتكثيف القصف والدمار بكل وحشية على المدنيين قبل المجاهدين، وتحولت مهمة المقاتلين في المخيم إلى تقديم الخدمة والعون والرعاية لأهالي المخيم لمساعدتهم من الانتقال من المنازل التي تقصف بالنار إلى منازل أكثر أمانا، وأثناء تقديم المساعدة استشهد خمس مجاهدين بعد قصفهم من الطائرات المروحية.
وبدأ إخراج المواطنين من المخيم بعد عملية إبادة وتعذيب وحشية لهم، حيث خرج أكثر من 300 إنسان بين نساء وأطفال وعجائز على أقدامهم حفاة وهم يبكون على مخيمهم الذي يحرقه الاحتلال النازي.

صمود حارة الحواشين
حاصر الاحتلال حارة الحواشين من ثلاث جهات (حارة الدمج، مدخل المخيم الشرقي، وساحة المخيم)، وتم محاصرة المقاتلين فيها بعد "استشهاد حارة الدمج في اليوم السابق"، وبدأت الآليات والجرافات الاقتراب من المجاهدين وقاموا بالتصدي لها بالعبوات والرصاص ولكنها لم تؤثر كثيرا فيها بسبب سمكها وترسانتها القوية وتصفحها، حيث كان مع الشهيد أبو جندل قذيفة R.B.G  واحدة فقط ولكن صاعقها معطل، قام الشهيد "محمود طوالبة" بإصلاح الصاعق، وقام أبو جندل بضربها في إحدى الجرافات التي كانت تبعد عنهم 20 متر فقط، وتعطلت الجرافة، وما كان من ذلك إلى أن تراجعت باقي الجرافات وأجل العدو اقتحام الحارة ليوم آخر، وبدأ المجاهدين يهتفون بمكبرات الصوت ويكبرون، وزاد ذلك غيظ العدو وكان الجنود يضربون الاسرى الذين يستخدمونهم كدروع بشرية كلما سمعوا صوت التكبيرات.
وفشلت الآليات والجرافات من الدخول إلى والوصول للمقاتلين المطلوبين لديها، وقامت بالنداء عليهم بمكبرات الصوت لتسليم أنفسهم، حتى قام أحد المطلوبين بتفجير نفسه بالقرب من الآليات، وأصيب 6 جنود من الاحتلال النازي حسب اعترافاته أثناء المحاولة الفاشلة من اقتحام الحارة.

من شهداء هذا اليوم:

المجاهدين الخمسة الذين استشهدوا وهم يقدمون واجبهم اتجاه المدنيين في نقلهم إلى المناطق الآمنة، وهم (مصطفى الشلبي، ونزار مطاحن، وفادي أبو عرة، ونضال السيوطي، ومحمد طالب)، حيث أطلقت الطائرات المروحية عليهم صاروخ مباشر.

الشهيد علي المقصقص: والذي قتل بدم بارد وهو ذاهب للوضوء في بيته الذي قصفته طائرات الحقد في وقت سابق، حيث أطلق القناصة عليه الرصاص في بطنه، ولم يسمح لسيارات الإسعاف الوصول له، وبقي الشهيد ثمانية أيام وجثته في المنزل.

الشهيد جمال الصباغ: قتلوه بوحشية وجريمة يندى لها العالم أجمع، حيث طلب من الشهيد الخروج من المنزل وكل من عمره ما بين 16 وحتى 45 عام، حيث كان مريضا ولا يقوى على الحركة، خرج من منزله ومعه كيس الأدوية الخاصة به، طلب منه العدو المجرم بخلع ملابسه وهو يقوم بذلك أطلق العدو الرصاص عليه بكل وحشية وبدون أي سبب، وبقيت جثته ملقاه على الأرض تدوسها الآليات ولم يبقى منها إلا الملابس.

بدون رحمة أو أي إنسانية يقتل الفلسطينيين وكل العالم ينظر إلينا بدون تحرك حقيقي وفعلي على أرض الواقع، سيكتب التاريخ من دمائنا على خيانة الأمة هذه الدماء وسيدفع الجميع الثمن كما نراه الآن في المحيط العربي من قتل وخراب، هذه هي لعنة الدماء التي لم ينصرها العالم.

من الأقوال في هذا اليوم:
صحيفة يديعوت الصهيونية " أثناء تسليم بعض المطلوبين أنفسهم قام فلسطيني بتشغيل حزاما ناسفا مربوطا في جسده لإصابة قوة الجيش... وأصيب 6 جنود اثنان منهم بجراح متوسطة في سلسلة من عمليات تبادل إطلاق النار".


وتقول الصحيفة أيضا ".. لا يبدوا أن الجيش سيتمكن من تحقيق أهدافه في الأيام المقبلة".

صور من المخيم





تعليقات الفيس
0 تعليقات بلوجر

0 التعليقات :

Post a Comment

وما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

نحن نتألم لكن انتصرنا !!

جنين - رحلة دم وقلعة إستشهاديين

إن الله ينصر الأسرى بغير الناس

About Me

My photo

كاتب، ومهندس حاسوب، ماجستير تكنولوجيا معلومات، أميل إلى السياسة أكثر من التكنولوجيا، وأكتب عن المقاومة أكثر من الأدب، أحب التصوير أكثر من التصميم، ولا زلت أنتظر الحرية

When I get Free, you won't see me here for dust 

FaceBook

من تغريداتي

من قناتي

صوت